اخر ما كتب

السبت، 17 سبتمبر، 2011

جمعة "لا للطوارئ" تمنع فاروق الباز من حضور مؤتمر علمى بالجامعة الأمريكية

عاجل نيوز
الدكتور فاروق الباز

اعتذر الدكتور فاروق الباز، أستاذ ومدير مركز تطبيقات الاستشعار عن بعد فى جامعة بوسطن بالولايات المتحدة الأمريكية، عن حضور مؤتمر "العلماء المصريون الصغار" الذى تم انعقاده مساء أمس بمقر الجامعة الأمريكية، وذلك بسبب الاحتياطات الأمنية المصاحبة لمليونية "لا للطوارئ" والتى دعا لها العديد من الحركات السياسية للتنديد بقانون الطوارئ والمحاكمات العسكرية للمدنيين، وأكدت مصادر أن إدارة الفندق الذى يقيم به الدكتور الباز حذرت جميع النزلاء من الخروج، تحسبا لأى تصعيدات قد تحدث خلال التظاهرات تعوق عودتهم إلى الفندق مرة أخرى.

وفى السياق ذاته أبدت منة الله أشرف، رئيسة المؤتمر، اعتذارها عن عدم حضور الدكتور فاروق الباز، حيث حرص العديد من الطلاب المهتمين بالبحث العلمى على الحضور والتقدم بأبحاثهم والمشاركة فى فعاليات المؤتمر، بالإضافة إلى مجموعة من أساتذة الجامعة الأمريكية مثل الدكتور صلاح الحجار رئيس قسم الهندسة الميكانيكية والدكتور إيهاب عبد الرحمن رئيس قسم الفيزياء.

فيما ناقش المؤتمر الذى يعد أول مؤتمر للبحث العلمى لطلاب المدارس والجامعات بالتعاون مع وزارتى البحث العلمى والتربية والتعليم بهدف تأسيس قاعدة علمية فى مصر، المشاكل التى تواجه البحث العلمى فى مصر والعمل على تلافيها من خلال تأهيل الطلبة والطالبات ليكونوا قادرين على البحث العلمى ودعم اهتماماتهم العلمية عن طريق الممارسة والتطبيق، حيث سيتم تدريب الطلاب المشاركين على كيفية التفكير العلمى ومهارات كتابة الأبحاث العلمية على يد أساتذة ومؤسسات متخصصة فى نقل هذه الخبرات التعلمية للطلاب، مشيرا إلى أهمية التركيز على ما يسمى بالتنمية المستدامة والتى تعمل على خلق فرص عمل حقيقية للشباب.

ومن جانبها قالت منة الله أشرف إن فكرة المؤتمر تقوم على تقدم الطلاب الراغبين فى المشاركة بأبحاثهم العلمية لتبنيها ومساعدة الطلاب على تطبيقها فى أرض الواقع، وأضافت أنها لم تكن تتوقع هذا الكم الكبير من المشاركة فى المؤتمر، حيث وصل عدد الأبحاث المقدمة إلى 363 بحثا يتم اختيار أفضل 100 بحث من بينهم لتبنيهم والعمل على تدريب أصحابهم وإعطائهم محاضرات متخصصة فى كيفية التفكير العلمى ويتم بعدها تنظيم محاضرات عن كيفية العمل الجماعى والأبحاث العلمية، على أن يتم مناقشتها وبحث إمكانية تطبيقها على أرض الواقع.

كما أكدت منة أن الجامعة الأمريكية تعد هى الممول الوحيد لتلك الأبحاث حتى الآن، حيث تعانى من مشكلة العثور على ممولين آخرين للمؤتمر، إلا أنها ستعمل على فتح معاملها أمام الطلاب المشاركين لمساعدتهم على تطبيق أبحاثهم، كما أشارت إلى أن مؤتمر "العلماء المصريون الصغار" سيعمل على دعم أكبر عدد من الطلاب حتى وإن لم يتم اختيار أبحاثهم وذلك عن طريق مشاركة الراغبين منهم فى تنظيم المؤتمر وحضور جميع لقاءات مناقشة الأبحاث أو بتعليم 5 طلاب آخرين، وذلك للعمل على إفادة أكبر قدر ممكن من الطلاب وكذلك دعم البحث العلمى فى مصر.

ارشيف المجلة

Your Ad Here

التعليقات الاخيرة