اخر ما كتب

الأربعاء، 28 سبتمبر، 2011

كلينتون: نأمل رفع قانون الطوارئ في مصر قبل يونيو المقبل

عاجل نيوز
كلينتون: نريد أن نرى ذلك بأسرع ما يمكن... وسوف نواصل إثارة هذه القضية.

قالت وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون إنها تأمل بأن تُرفع حالة الطوارئ في مصر قبل شهر يونيو/حزيران المقبل، وهو الموعد الذي كان قد حدَّده الأسبوع الماضي المجلس الأعلى للقوات المسلَّحة في البلاد لتحقيق هذا الهدف.
ففي مؤتمر صحفي مشترك مع نظيرها المصري محمد كامل عمرو في العاصمة الأمريكية واشنطن الأربعاء، قالت كلينتون: "لقد شجَّعنا وسوف نواصل تشجيع الحكومة (المصرية) على رفع حالة الطوارئ. ونأمل أن نرى القانون يُرفع قبل ذلك (أي يونيو 2012)، وذلك لأننا نعتقد أن تلك خطوة هامَّة على طريق حكم القانون".

خطوة أساسية


وأضافت كلينتون قائلة إنَّ من شأن رفع حالة الطوارئ في مصر أن تشكِّل خطوة أساسية تشير إلى "نوعية نظام الضوابط والتوازنات الهامِّة لحماية حقوق الشعب المصري، ولخلق السياق المناسب لانتخابات حرَّة وديمقراطية".
وأردفت بقولها: "نريد أن نرى ذلك بأسرع ما يمكن... وسوف نواصل إثارة هذه القضية".

يُشار إلى ان القانون المذكور المثير للجدل، والذي كان قد فُرض في أعقاب قيام إسلاميين في عام 1981 باغتيال الرئيس المصري حينذاك أنور السادات، قد جرى تطبيقه بشكل متواصل منذ ذلك الحين.
وقد جري تمديد القانون بشكل منتظم في عهد الرئيس المخلوع حسني مبارك، والذي أُطيح به في الحادي عشر من شهر فبراير/شباط الماضي في أعقاب انتفاضة شعبية استمرَّت 17 يوما.

http://wscdn.bbc.co.uk/worldservice/assets/images/2011/09/10/110910170733_preso_egito_reuters_304x171_reuters.jpg
جاء توسيع سلطة قانون الطوارئ بعد اقتحام المحتجِِّين للسفارة الإسرائيلية في القاهرة.

توسيع نطاق القانون

وكان المجلس الأعلى للقوات المسلَّحة، والذي يتولَّى شؤون إدارة الحكم في مصر منذ الإطاحة بمبارك، قد وسَّع مؤخََّرا من نطاق تطبيق القانون الذي كان قد جرى حصره في عام 2010 في مجال مكافحة المخدِّرات والإرهاب، وذلك ليشمل حاليَّا الإضرابات العمََّالية وعرقلة السير والمواصلات ونشر المعلومات الكاذبة.
وقد جاء قرار توسيع سلطة قانون حالة الطوارئ بعد أن اشتبك مؤخَّرا متظاهرون مع الشرطة بعد اقتحام المحتجِِّين للمبنى الذي يضم السفارة الإسرائيلية في القاهرة، الأمر الذي أدَّى إلى إخلاء مبنى السفارة من الموظَّفين وعناصر الأمن.
ووعد الجيش المصري بأن الانتخابات البرلمانية القادمة في البلاد، والمقرَّر أن تجري على مراحل وتبدأ في الحادي والعشرين من شهر نوفمبر/تشرين الثاني المقبل، لن تجري في ظلِّ حالة الطوارئ.

ارشيف المجلة

Your Ad Here

التعليقات الاخيرة